اهلا وسهلا بك فى بوابة الثانوية العامة ... سجل الان

العودة   بوابة الثانوية العامة المصرية > الاقسام المميزة > أراء ونقاشات هادفة

أراء ونقاشات هادفة قسم يختص بتبادل الرأى و ما يكتبه الأعضاء بأيديهم و النقاش بين الأعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-08-2017, 09:39 AM
الصورة الرمزية إبراهيم أبو ليفة
إبراهيم أبو ليفة إبراهيم أبو ليفة غير متواجد حالياً
مشرف قسم آراء و نقاشات هادفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 587
معدل تقييم المستوى: 9
إبراهيم أبو ليفة is on a distinguished road
Neww1qw1 البصيرة العمياء


"البصيرة العمياء "
اعمي البصر والبصيرة او يري بعين البصيرة او بعين العقل او القلب وجميعهم يصبوا في كلمة الفراسة بمعني استنباط نتائج من مقدمات بشرط الالمام بالمعلومات الكافية حول عنوان معين والبحث في تفاصيله للحكم الدقيق وابداء رأي سديد فان طلب منك ان تدلو بدلوك في مناقشة ما او شرعت في البحث للكتابة في موضوع " لا اعلم " كافيه ، انما اعتلاء منبر الاستعلاء والذاتية وتغليب العاطفة والغرور اللحظي فقد وقعت في المحظور وبثثت سموما لا اصلا لها ولا بنية تحتية تدعمها وتلك لها اسس وقواعد ايضا ومهارات انتفت عنك و شاركت في التغييب بل انت نفسك اصبحت منهم " المغيبون "
اولي مدارج جمع المعلومات القراءة وهي في سوق المعلومات عظيم ولها مهارات ايضا تدعمها منها السريعة ،النقدية ،من اجل المتعة او التحصيل وجميعا مارسنا في حجرة الدرس وتليها في الترتيب مهارات الاستماع وتلك تخصيب للاذن لتنتج كلاما وفكر، فرضا تعرضت لطرح متحيز غير موضوعي تغلب عليه العاطفة والتعصب وغلف باطار من خرافات شهوانية او قلبية تراود العقل ترجم كل هذا لافكار وكلم من نفس الجينات ويا ويلنا ان تحلي المتكلم بعد ذلك بمدعاة التفرد وامتلاكه لناصية العلم ،الكلمة والحرف منتهكا اسوار افكارك ونقلت كل ذلك تباعا لوسطك الاقليمي ويا للقدر ان وجد لك اندادا ضاغطين من نفس العينة وتنافستم في نشر افكار المعلم الاول والزيادة عليها فلا مقنع ولا مقتنع وعمت الغوغائية فانسحب الواعي بحجة اللاجدوي واصبح سعد زغلول رمزا لها وساد ضيق الافق ووضعت حواجز ومعوقات امام اي محاولات لمزيد من الافكار التصحيحية واضحي التبرير راية لقراصنة الفكر وقدموا من حاول التغيير فداء وتحيزوا لمحدوديتهم خدعوا انفسهم واصبح لعقيدتهم وتابعيها شعار " الكارثة في التغيير ...المتاح اوالفوضي ."
عميت ابصارهم وانار الله قلوب الباحثين عن الحقيقة ..امين


آخر تعديل بواسطة إبراهيم أبو ليفة ، 13-08-2017 الساعة 11:16 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-08-2017, 01:32 AM
الفيلسوف الفيلسوف غير متواجد حالياً
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 7,151
معدل تقييم المستوى: 10
الفيلسوف is on a distinguished road
افتراضي

للأسف أكبر عقبة فى طريق التقدم والابداع هى المقولة (ليس فى الامكان أبدع مما كان)
صدقت يا صديقى فى كلمة كلمة كتبتها
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-08-2017, 07:57 PM
الصورة الرمزية إبراهيم أبو ليفة
إبراهيم أبو ليفة إبراهيم أبو ليفة غير متواجد حالياً
مشرف قسم آراء و نقاشات هادفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 587
معدل تقييم المستوى: 9
إبراهيم أبو ليفة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفيلسوف مشاهدة المشاركة
للأسف أكبر عقبة فى طريق التقدم والابداع هى المقولة (ليس فى الامكان أبدع مما كان)
صدقت يا صديقى فى كلمة كلمة كتبتها
اللاجدوي من اسس تغييب الوعي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-08-2017, 11:42 PM
alzodiac alzodiac غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
alzodiac is on a distinguished road
افتراضي

الاستاذ الفاضل ابراهيم
أولا: البصيرة لا علاقة لها بالفراسة لأن البصيرة من الله ومستحيل أن تكون عمياء لأنها ارتبطت بالصالحين والأنبياء وهى شقيقة الحكمة أما الفراسة هى استنباط
ثانياً: اسوق اليكم مقطع من كتابى به نفس الفكرة كلنا يؤمن بالخيال فالجنة لم يرها أحد والنار لم يرها أحد، ولكننا نؤمن بوجود الله وبالحساب والثواب والعقاب، فسخرنا الواقع لخدمة الخيال، فسوف ندخل الجنة بالأعمال الصالحة، والنار مثوى الكذب، فبخيالنا نحيا حياة كريمة، ونطيع الله الذى مْنَ علينا بالبراهين، والرسل، والمصلحين؛ وتتخيل مستقبل إبنك فتربيه لخدمة خيالك والخطط المستقبلية لكل الدول....إلخ، فطبيعى إذاً أن يسخر الواقع لخدمة الخيال. السؤال الآن كيف نميز بين واقع المفكرين وخيالهم؟ كيف نفرق بين الرغبات، والإنتماءات، والمعتقدات، وما نقرءه؟؛ تلك هى مشكلة البشر، لن أختار أن أكون فارس على جواد أبيض لمجرد المعارضة، فنحن ندرس المسلمات والنظريات ونتأكد من براهينها وصدقها علمياً إذن فمن الخطأ العلمى والمنهجى أن تبنى رأيك على آراء كُتاب ومفكرين حتى وإن كنت تثق فى قدراتهم الآرائية.
ولا يجب أن نعتنق آراء الغير كمسلمة وثوقية دون أدنى محاولة لإقناع أنفسنا ولو باليسير من القراءة، لنخلع ثوب السفسطائية الثقافية.
ثالثا: شكراً
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-08-2017, 02:27 PM
الصورة الرمزية إبراهيم أبو ليفة
إبراهيم أبو ليفة إبراهيم أبو ليفة غير متواجد حالياً
مشرف قسم آراء و نقاشات هادفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 587
معدل تقييم المستوى: 9
إبراهيم أبو ليفة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alzodiac مشاهدة المشاركة
الاستاذ الفاضل ابراهيم
أولا: البصيرة لا علاقة لها بالفراسة لأن البصيرة من الله ومستحيل أن تكون عمياء لأنها ارتبطت بالصالحين والأنبياء وهى شقيقة الحكمة أما الفراسة هى استنباط
ثانياً: اسوق اليكم مقطع من كتابى به نفس الفكرة كلنا يؤمن بالخيال فالجنة لم يرها أحد والنار لم يرها أحد، ولكننا نؤمن بوجود الله وبالحساب والثواب والعقاب، فسخرنا الواقع لخدمة الخيال، فسوف ندخل الجنة بالأعمال الصالحة، والنار مثوى الكذب، فبخيالنا نحيا حياة كريمة، ونطيع الله الذى مْنَ علينا بالبراهين، والرسل، والمصلحين؛ وتتخيل مستقبل إبنك فتربيه لخدمة خيالك والخطط المستقبلية لكل الدول....إلخ، فطبيعى إذاً أن يسخر الواقع لخدمة الخيال. السؤال الآن كيف نميز بين واقع المفكرين وخيالهم؟ كيف نفرق بين الرغبات، والإنتماءات، والمعتقدات، وما نقرءه؟؛ تلك هى مشكلة البشر، لن أختار أن أكون فارس على جواد أبيض لمجرد المعارضة، فنحن ندرس المسلمات والنظريات ونتأكد من براهينها وصدقها علمياً إذن فمن الخطأ العلمى والمنهجى أن تبنى رأيك على آراء كُتاب ومفكرين حتى وإن كنت تثق فى قدراتهم الآرائية.
ولا يجب أن نعتنق آراء الغير كمسلمة وثوقية دون أدنى محاولة لإقناع أنفسنا ولو باليسير من القراءة، لنخلع ثوب السفسطائية الثقافية.
ثالثا: شكراً
اهلا بك سيدي الفاضل وارجو من حضرتك قراءة المقال مرة اخري
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-08-2017, 01:05 AM
الفيلسوف الفيلسوف غير متواجد حالياً
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 7,151
معدل تقييم المستوى: 10
الفيلسوف is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alzodiac مشاهدة المشاركة
الاستاذ الفاضل ابراهيم
أولا: البصيرة لا علاقة لها بالفراسة لأن البصيرة من الله ومستحيل أن تكون عمياء لأنها ارتبطت بالصالحين والأنبياء وهى شقيقة الحكمة أما الفراسة هى استنباط
ثانياً: اسوق اليكم مقطع من كتابى به نفس الفكرة كلنا يؤمن بالخيال فالجنة لم يرها أحد والنار لم يرها أحد، ولكننا نؤمن بوجود الله وبالحساب والثواب والعقاب، فسخرنا الواقع لخدمة الخيال، فسوف ندخل الجنة بالأعمال الصالحة، والنار مثوى الكذب، فبخيالنا نحيا حياة كريمة، ونطيع الله الذى مْنَ علينا بالبراهين، والرسل، والمصلحين؛ وتتخيل مستقبل إبنك فتربيه لخدمة خيالك والخطط المستقبلية لكل الدول....إلخ، فطبيعى إذاً أن يسخر الواقع لخدمة الخيال. السؤال الآن كيف نميز بين واقع المفكرين وخيالهم؟ كيف نفرق بين الرغبات، والإنتماءات، والمعتقدات، وما نقرءه؟؛ تلك هى مشكلة البشر، لن أختار أن أكون فارس على جواد أبيض لمجرد المعارضة، فنحن ندرس المسلمات والنظريات ونتأكد من براهينها وصدقها علمياً إذن فمن الخطأ العلمى والمنهجى أن تبنى رأيك على آراء كُتاب ومفكرين حتى وإن كنت تثق فى قدراتهم الآرائية.
ولا يجب أن نعتنق آراء الغير كمسلمة وثوقية دون أدنى محاولة لإقناع أنفسنا ولو باليسير من القراءة، لنخلع ثوب السفسطائية الثقافية.
ثالثا: شكراً
استاذى الفاضل
اولاًً اشكر حضرتك على المشاركة المثمرة والفعالة كما اشكرك على كلماتك التى نقلتها من كتاب حضرتك
ثانياً: اسمح لى بالمناقشة مع حضرتك فى بعض النقاط لكى استفيد من حضرتك
البصيرة لا علاقة لها بالفراسة لأن البصيرة من الله
البصيرة من الله فعلا اتفق مع حضرتك لكنى مثلا عندا اقول (أنا اقدر) فلا اقارن بين قدرتى المحدودة كإنسان وبين قدرة الله سبحانه وتعالى
بالقياس عند اراد الكاتب ان يتكلم عن البصيرة فهو يقصد البصيرة البشرية
تعالى لنرى تعريف البصيرة فى الفلسفة (يتيمز الموقف الفلسفى بالبصيرة لأن الفيلسوف يدرك أن الأشياء متغيرة وليست ثابتة فهما هو ثابت اليوم يكون متغير غدا وما هو قوى اليوم يكون غدا ضعيف وهكذا ..)
كيف نميز بين واقع المفكرين وخيالهم؟ كيف نفرق بين الرغبات، والإنتماءات، والمعتقدات، وما نقرءه؟؛
بالفعل سؤال مهم لنحاول الاجابة عليه سوياً ...
أولاً آراء المفكرين وكتاباتهم تعكس الواقع بالكتب هى المرأة التى تعكس الواقع
إذا أردت شخصيا ان اميز بين الرغبات والانتماءات للكتاب وبين ما أقره الوسيلة بسيطة وهى أن استخدم أغلى ما انعم عليا الله به وهو عقلى ... سوف اوزن الأمور واتسم بالصبر والتروى قبل أن أعتنق أى فكرة ولن أعتنقها بشكل مطلق ولكن الفكرة ستظل محل نقد حتى يظهر ما يدحضها او يدعمها
فنحن ندرس المسلمات والنظريات ونتأكد من براهينها وصدقها علمياً إذن فمن الخطأ العلمى والمنهجى أن تبنى رأيك على آراء كُتاب ومفكرين حتى وإن كنت تثق فى قدراتهم الآرائية
اسمح لى أن اعترض على هذه النقطة ... اتفق مع حضرتك اننا ندرس المسلمات ولكن ليس كل شخص مؤهل لتطبيق هذا المنهج العلمي فما العيب فى أن أعتنق افكار بعض الكتاب أو المفكرين الذين أثق فيهم وفى انتمائهم لدينهم أولاً ثم وطنهم ثانياً واعتنق أفكارهم فهم قاموا بما لم استطع القيام به وهو الانتقال من المسلمات أو من المقدمات إلى النتائج بشكل علمي صحيح وآرائهم موجودة ومطروحة للنقاش وإذا ثبت خطأ تلك الأفكار فسوف أكون أول من يتركها
اشكر حضرتك مره أخرى على مشاركتك
وأشكر استاذى إبراهيم على كتاباته العميقة
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-08-2017, 10:46 AM
الصورة الرمزية إبراهيم أبو ليفة
إبراهيم أبو ليفة إبراهيم أبو ليفة غير متواجد حالياً
مشرف قسم آراء و نقاشات هادفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 587
معدل تقييم المستوى: 9
إبراهيم أبو ليفة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفيلسوف مشاهدة المشاركة
استاذى الفاضل
اولاًً اشكر حضرتك على المشاركة المثمرة والفعالة كما اشكرك على كلماتك التى نقلتها من كتاب حضرتك
ثانياً: اسمح لى بالمناقشة مع حضرتك فى بعض النقاط لكى استفيد من حضرتك
البصيرة لا علاقة لها بالفراسة لأن البصيرة من الله
البصيرة من الله فعلا اتفق مع حضرتك لكنى مثلا عندا اقول (أنا اقدر) فلا اقارن بين قدرتى المحدودة كإنسان وبين قدرة الله سبحانه وتعالى
بالقياس عند اراد الكاتب ان يتكلم عن البصيرة فهو يقصد البصيرة البشرية
تعالى لنرى تعريف البصيرة فى الفلسفة (يتيمز الموقف الفلسفى بالبصيرة لأن الفيلسوف يدرك أن الأشياء متغيرة وليست ثابتة فهما هو ثابت اليوم يكون متغير غدا وما هو قوى اليوم يكون غدا ضعيف وهكذا ..)
كيف نميز بين واقع المفكرين وخيالهم؟ كيف نفرق بين الرغبات، والإنتماءات، والمعتقدات، وما نقرءه؟؛
بالفعل سؤال مهم لنحاول الاجابة عليه سوياً ...
أولاً آراء المفكرين وكتاباتهم تعكس الواقع بالكتب هى المرأة التى تعكس الواقع
إذا أردت شخصيا ان اميز بين الرغبات والانتماءات للكتاب وبين ما أقره الوسيلة بسيطة وهى أن استخدم أغلى ما انعم عليا الله به وهو عقلى ... سوف اوزن الأمور واتسم بالصبر والتروى قبل أن أعتنق أى فكرة ولن أعتنقها بشكل مطلق ولكن الفكرة ستظل محل نقد حتى يظهر ما يدحضها او يدعمها
فنحن ندرس المسلمات والنظريات ونتأكد من براهينها وصدقها علمياً إذن فمن الخطأ العلمى والمنهجى أن تبنى رأيك على آراء كُتاب ومفكرين حتى وإن كنت تثق فى قدراتهم الآرائية
اسمح لى أن اعترض على هذه النقطة ... اتفق مع حضرتك اننا ندرس المسلمات ولكن ليس كل شخص مؤهل لتطبيق هذا المنهج العلمي فما العيب فى أن أعتنق افكار بعض الكتاب أو المفكرين الذين أثق فيهم وفى انتمائهم لدينهم أولاً ثم وطنهم ثانياً واعتنق أفكارهم فهم قاموا بما لم استطع القيام به وهو الانتقال من المسلمات أو من المقدمات إلى النتائج بشكل علمي صحيح وآرائهم موجودة ومطروحة للنقاش وإذا ثبت خطأ تلك الأفكار فسوف أكون أول من يتركها
اشكر حضرتك مره أخرى على مشاركتك
وأشكر استاذى إبراهيم على كتاباته العميقة
انا من اشكر حضرتك علي تحليلكم الابداعي الهاديء بلا صخب المثمر بلا شوك الرصين بلا غضب
انتظرت مزيدا من المناقشة المثمرة للصديق كي استفيد اكثر من كتابه وطرحه ولكن اعتقد انه اقتنع بوجهه نظركم
لا حرمنا الله من بوابتنا واسم القسم أراء ونقاشات هادفة وضع خطا تحت كلمة هادفة
كل عام وانتم بخير
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 05:20 AM.