اهلا وسهلا بك فى بوابة الثانوية العامة ... سجل الان

العودة   بوابة الثانوية العامة المصرية > الاقسام المميزة > أراء ونقاشات هادفة

أراء ونقاشات هادفة قسم يختص بتبادل الرأى و ما يكتبه الأعضاء بأيديهم و النقاش بين الأعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-12-2017, 09:22 AM
الصورة الرمزية إبراهيم أبو ليفة
إبراهيم أبو ليفة إبراهيم أبو ليفة غير متواجد حالياً
مشرف قسم آراء و نقاشات هادفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 610
معدل تقييم المستوى: 9
إبراهيم أبو ليفة is on a distinguished road
Exll "شريحة "


" شريحة "
في العام 3200 ميلادية استيقظ "تارجت"متناولا اقراص النظافة والافطار لتفوح منه رائحة ذكية تملأ أرجاء قصره وحدائقه لينهي عمله اليومي المعتاد الثانية ظهرا وقد شق طريقا في صحراء كوكب اكتشف حديثا وألقي محاضرة عن تحديث حوائط حماية العقول وتجنب الاختراقات خصوصا الاطفال والشباب لتجنيبهم عشوائية التفكير فقد وجدت الكثير من الإنشاءات ،الإختراعات ،المؤلفات والكتب بسبب احلامهم البريئة وأوصي الشباب بالتقليل من التفكير لعدم قدرة الكواكب الحالية علي إستيعاب ما يتصارع اذهانهم ..وشدد علي ان الحكومات قد نجحت لعدة سنوات في ذلك خلال فترة "الحقن اللبني " ،لكن تم التلاعب سوقيا بتللك العبوات فزادت أحلام الشباب وأفكارهم ،الاطفال وكذلك النساء وتم حصرها وتحديد أماكن نتائجها علي كواكب تبعد آلاف الاميال من مجموعاتنا الشمسية ..واجه تارجت كثيرا من التشتت فبدلا من أن يفكر في إصدار كتابا يحمل عنوان محاضرته يجده متابعيه عند انتهائها ،خطرت له فكرة إنشاء سجن علي الكوكب الجديد "شبرا" لتلقين الشباب "فن التحكم في الأفكار" فتلقي علي الفور اتصالا من مدير السجن بأن عدد المتواجدين قد تجاوز حجم الكوكب وطلب منه اعادة التدقيق في الطرح أو حل المشكلة فإستجاب فورا وأغمض عينيه وتذكر البحر فقامت فنادق كثيرا علي شواطئه ،مدنا وقري بها كل كلاسيكيات المتع في العصور القديمة حتي إنه سمح بمعاقرة الخمر وإتيان ما كان يسمي بالجواري بدل مسمي "تناكح العقول " فجائه أمرا أخر بتفاقم المشكلة وأن البعض من مرتادي تلك الشواطيء قد أقاموا اخري في كواكب كثيرة وإتفقوا عليةبناء دور الجسد بغزارة وأدي ذلك لإحباطات كثيرة هرع الناس منها لأقراص الفكر الروحية فتجددت خلايا ادمغتهم وزرعوا كواكب كاملة للفضائل واخري لتوطين التفكير وتحديد اهدافه وتنظيمها قبل أن ينهي حديثه دقت في قلبه الثانية فتناول اقراص الغداء واستدعي الراحة لينهل منها ما استطاع واعتقد في النوم اربع سنين فكان له ما اراد ..انتزعت من رأسه رقيقة إثر هجوم من لصوص الكواكب الجسديين بعد مهاجمة قصره وكل أصحاب سلطات الفكر البنائي ليستيقظ ويجد عقله عاري بلا اي برامج حماية وسرقة أحلامه وافكاره وعرضت جميعها علي الشبكة المجريّة

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 03:26 AM.