اهلا وسهلا بك فى بوابة الثانوية العامة ... سجل الان

تهنئ بوابة الثانوية العامة أعضائها الكرام طلاب الثانوية العامة بالنجاح و التفوق مع دعواتنا لهم بمزيد من التفوق فى الحياة الجامعية 

تناشد إدارة المنتدى السادة المعلمين الذين لم تصبغ أسماؤهم باللون الأخضر سرعة كتابة بياناتهم و تخصصهم  فى قسم كنترول المنتدى ليتمكنوا من المشاركة فى الأقسام التعليمية

العودة   بوابة الثانوية العامة المصرية > الاقسام المميزة > قضايا سياسية

قضايا سياسية قسم يختص بعرض المقالات السياسية و آراء الأعضاء فى الأحداث السياسية الجارية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-03-2017, 05:48 PM
الصورة الرمزية محمد محمود بدر
محمد محمود بدر محمد محمود بدر غير متواجد حالياً
مدير أقسام المعلمين و الجامعات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 23,991
معدل تقييم المستوى: 32
محمد محمود بدر will become famous soon enough
افتراضي إلى الرئيس: أيهما أولى «الخرسانة» أم التعليم والإنتاج؟








ضيعت السياسات الراهنة 130 مليار جنيه، على الأقل حتى الآن، فى رمى خرسانة مسلحة فى كل مكان، فلما ظهرت الآثار الفادحة لهذا الخلل والزلل على الاقتصاد الوطنى، وكانت متوقعة لكل ذى عين بصيرة وعقل فهيم، راحوا يحدثوننا بثقة، يُحسدون عليها، عن «فقرنا»، ثم ينقلون هذا إلى الناس عبر أبواق الإعلام المأجور، والمؤلفة جيوبهم، والمشتاقون إلى الكراسى الوثيرة، ويتامى نظام مبارك الذين عرضوا خدماتهم فى التزلف والنفاق على السلطة الجديدة. وإن قلنا لهذه السلطة «التعليم أولا» سخرت وتذرعت بأننا لسنا فى حاجة إلى الإنفاق عليه الآن، وهذا وحده كفيل بإعلان طلاق بائن بين أى وطنى واع وغيور على بلده وبين هذه السلطة التى ينطبق عليها فى قضية التعليم المثل القائل: «فاقد الشىء لا يعطيه»، وبالقطع لا يعيه.



قبل شهور كتبت لأسأل عمن يضع الخطط الاقتصادية لرئيس الجمهورية، وقلت إنه يشعر باكتفاء ذاتى، ولا يسأل أحدا، وإن سأل فهناك دائرة فى مجتمع المال والأعمال يميل إليها. وأشرت إلى واقعة دالة تحدث بها إلىَّ واحد ممن جلسوا ذات يوم ليضعوا برنامجا للمرشح عبدالفتاح السيسى ضمن مجموعة عكفت فى زمن قياسى على إنجاز هذه المهمة، وظن أصحابها أنهم قد فعلوا شيئا لصالح البلاد، فإذا بكل ما كتبوه يساق إلى سلة المهملات، بعد أيام من القهقهات التى تلقوها من رجل أعمال دخل عليهم، ورفع بين أصابعه ما صنعوه، وغرق فى الضحك، ثم أخرج من حقيبته «مشروع جبل الجلالة» وقال لهم: هذا هو البرنامج. يومها سخروا منه وقالوا: لا يمكن للسيسى أن يقبل بما تطرحه. فهز رأسه فى وجوههم وقال: «بكرة نشوف». ولم تمض سوى أيام حتى تم استبعادهم واحتضانه، وها هو مشروعه يمضى، رغم أن مصر لا تحتاج إليه الآن كما لا تحتاج إلى العاصمة الإدارية الجديدة ولم تكن بحاجة ملحة إلى حفر تفريعة للقناة فى سنة واحدة بما ضاعف التكلفة أو شراء حفارين عملاقين بحوالى مليار ونصف يورو ثبت أن البلاد فى استغناء عنهما، وقد يباعان خردة بعد وقت ليس بالبعيد، أو إنفاق كل هذه الأموال على استصلاح 1.5 مليون فدان فى الصحراء الغربية رغم أن احتياطى المياه الجوفية لا يكفى هذا، وذلك فى استعادة لمشروع توشكى الذى أفشلوه، أو تعبيد ورصف كل هذه الطرق، والمشروع الأخير على أهميته مستقبلا لكن لم يكن وقته الآن، وكان من الضرورى أن تستخدم الأموال التى جمعت لمشروع تفريعة القناة، وما قدمته دول الخليج من هبات ومعونات وقروض ميسرة، وما دفعته القوات المسلحة لإطلاق مشروعات إنتاجية تنشط الاقتصاد الوطنى وتقويه، ومن عائداتها يمكن إطلاق هذه المشروعات عالية التكلفة فيما بعد.

تمت إدارة الاقتصاد بالمقلوب، وصمت أذن السلطة عن سماع الرأى الآخر، وزعمت أنها تعرف كل شىء، وقال الرئيس إن الله قد خلقه «طبيبا وفيلسوفا»، وقال فى مؤتمر شرم الشيخ إنه «يعرف مشاكل مصر كما يعرف الذين يجلسون أمامه، ويرى حلولها كما يراهم»، وكانت النتيجة كل هذا التوعك، الذى أدى مع الأيام إلى انهيار الجنيه أمام الدولار، وارتفاع الأسعار، واتساع رقعة الفقر، وعجز الدولة عن إنقاذ الوضع، حتى وصل الأمر إلى شعور الرئيس نفسه بالإحباط، فراح يتحدث عن «شبه الدولة» و«إحنا فقرا قوى» ويطالب الناس بشد الحزام، ويزيد من حجم الجباية والاستدانة، بينما استمرت السلطة فى إسرافها بدليل شراء سيارات مصفحة لرئيس مجلس النواب، رغم توافر مثلها، وشراء صحف وقنوات فضائية وإطلاق أخرى جديدة، واستمرار السياسات المظهرية والاحتفالية التى تكلف خزانة البلاد الكثير.

حين انتهت الحفارات من تجهيز تفريعة القناة، وهو مشروع كنت من معارضى التسرع فى إنشائه، حيث إن التقارير والدراسات الدولية تحدثنا عن انكماش فى التجارة الدولية لسنوات خمس قادمة على الأقل، قال الرئيس: إنها الخطوة الأولى من ألف خطوة. يومها كتبت وقلت: لتكن التسعمائة وتسع وتسعون خطوة القادمة للتعليم، فإن فعلنا هذا بإتقان سنسير مليون خطوة وليس ألف فقط. لكن الوقت يمضى، وفهم أهمية التعليم غائب عن وعى السلطة وإدراكها، بينما تحضر حيرتها فى الإجابة عن أسئلة من قبيل: كيف نجفف منابع الإرهاب؟ كيف نزيد الإنتاج؟ كيف نمكن الشباب؟ كيف نعزز الانصهار الوطنى؟ كيف نقوى السلم الاجتماعى؟ دون أن تفهم أن الإجابة عن كل هذه الأسئلة الجوهرية تبدأ بكلمة واحدة هى: التعليم.

إن أكبر مؤامرة على مصر هى السياسات الفاشلة، وضيق الأفق، وتجريف السياسة، وتضييق المجال العام، والتصورات المتهالكة التى عفا عليها الزمن فى مكافحة الإرهاب. وكل هذا تصنعه السلطة وليست معامل المخابرات فى الغرب.

( 2 )

كتبت أيام حكم مبارك مرات ومرات أقول: إن حرصك الشديد على تفريغ المسرح السياسى من أى بديل لك، عبر استعمال جهاز الأمن والإعلام فى التشويه والتفتيت ولإفقاد الناس الثقة فى أنفسهم، ستكون أنت أول من يدفع ثمن هذا، حين يقوم الشعب عليك ولا تجد من تتفاوض معه، وستعم الفوضى، وهو ما جرى بالفعل. الآن يتكرر الأمر بحذافيره، فيتم تجريف الحياة السياسية، عبر تشويه أى شخص يمكن أن يتردد ولو من قبيل التمنى أنه ينوى الترشح للرئاسة، وضرب الأحزاب السياسية من داخلها ليصيبها العجز المبكر عن صنع سياسات أو توفير شخصيات بديلة، والسيطرة التامة على الإعلام بعد السيطرة على البرلمان، والزج ببعض شباب الطليعة المدنية للثورة فى السجون، وإشاعة ثقافة الخوف، وحصار المجتمع المدنى، والتشكيك فى قدرة المدنيين على الإدارة، وقدرة الشعب على التغيير. يتكرر الأمر، والسلطة تعلم، بل هى التى تدبر هذا، ولا تعنيها العواقب الوخيمة، فالمهم لديها هو إطالة عمر بقائها فى الحكم بأى ثمن، وتحت أى ذريعة، ومصر هى التى تدفع الثمن.

( 3 )

أسعدنى أن تنشر صحف ومواقع إخبارية عربية عدة هذا الخبر: (قالت مجلة الإيكونوميست البريطانية الشهيرة إن «الروائى المصرى البارز عمار على حسن يرى أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد أرض الأحلام بالنسبة لكثيرين فى ظل رئاسة دونالد ترامب». وفى عددها الأخير أكدت المجلة أن الخطوة التى اتخذها ترامب بفرض قيود على المهاجرين من بلدان عربية وإسلامية يستهجنها المثقفون والأدباء فى هذه البلدان، ويطالبون الإدارة الأمريكية بالعدول عن هذه السياسة. من جهتها نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن عمار قوله: «ترامب يعطى دوما الانطباع بأن أمريكا لم تعد البلد الذى كان من قبل، ولم تعد مفتوحة لذوى المهارات من مختلف أنحاء العالم، مثلما كانت فى السابق». وقد نقل كل من موقع «أمريكان سانكر» وصحيفة «سانت جالر- تاجبلات»، الناطقة بالألمانية، ووكالة «برنسا لاتينا» الكوبية- تصريحات عمار، مشيرة إلى حالة الخوف من سياسات ترامب التى تسرى فى نفوس العرب والمسلمين.. انتهى الخبر، لكن ملاحظاتى عليه هى: لولا أن تصريحى هذا يتوافق مع وجهة نظر قطاع عريض فى الغرب يرى فى ترامب خطرا شديدا ما كان يمكن لهذا التصريح أن يرى النور، وبهذا الاتساع والاهتمام. فى زمن سابق بح صوتى وغيرى فى تحذير الغرب من احتضان التنظيمات المتطرفة وتوظيفه للإرهاب فى خدمة مصالحه، وفى انتقاد الاستبداد والفساد فى بلادنا، لكن أصواتنا ضاعت فى البرية لأن الغرب كان لا يقدر خطر الإرهاب طالما لم يحرق أصابعه بعد، وكان يتفاهم مع المستبدين والفاسدين فى بلادنا لأنهم يحققون له مصالحه.

( 4 )

سيقول المؤرخون بكل ثقة واطمئنان إن البرلمان الحالى هو الأسوأ فى تاريخ مصر، تكفى مقارنة رئيسه بسابقيه، فى كل شىء: الحديث والتصرفات والهيبة ومجاراة الرئيس وممالأته، والانشغال بمصالح الشعب، ورسم صورة لمصر أمام العالم. أما الأغلبية الكاسحة من الأعضاء فحدث، ولا حرج، عن مستوى أدائهم، وقل ما قاله مالك فى الخمر، وما يقوله إعلام السلطة فى جماعة الإخوان.

( 5 )

من المهم أن نختلف فى السياسة والفكر، لأن فى هذا إثراء لحياتنا وحماية لحقوقنا، لكن من الواجب أن نتوحد فى مواجهة الإرهابيين، الذين يقصدون بلدنا بسوء، فهذا هو السلاح الأقوى فى مواجهة مآربهم الجهنمية، ومخططاتهم الشيطانية، كى ينتصر الشعب المصرى عليهم نصرا عزيزا مؤزرا.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-05-2017, 01:21 AM
ruqazico ruqazico غير متواجد حالياً
عضو ممتاز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 260
معدل تقييم المستوى: 4
ruqazico is on a distinguished road
افتراضي

لا تعليم وﻻ إنتاج ولا حتى خرسانة .. واللي مش عاجبه يشرب من البحر .. هي دي سياسة دولتك

واللي ميشوفش من الغربال يبقى أعمى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-12-2017, 09:17 AM
الصورة الرمزية محمد محمود بدر
محمد محمود بدر محمد محمود بدر غير متواجد حالياً
مدير أقسام المعلمين و الجامعات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 23,991
معدل تقييم المستوى: 32
محمد محمود بدر will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ruqazico مشاهدة المشاركة
لا تعليم وﻻ إنتاج ولا حتى خرسانة .. واللي مش عاجبه يشرب من البحر .. هي دي سياسة دولتك

واللي ميشوفش من الغربال يبقى أعمى
جزيل الشكر والتقدير لحضراتكم



شكرا على المرور الكريم



جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-01-2018, 10:02 PM
titonader titonader غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
titonader is on a distinguished road
افتراضي

المهم احنا بنتكلم بس ولكن دون تنفيذ
التعليم يا بيه يبدأ من المنزل
انظر للماضى الاب والام جهلة والابن نابغة
ياريت نبطل كلام واشاعات
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 01:05 AM.